٢٣ سنة، هُنا.

ها هي ثلاثٌ وعشرون سنة قد انقضت، أدركت منها ما يُقارب ثمانِ عشرة سنة إن أخذنا بعين الاعتبار سنوات عدم الإدراك الأولى.. مررت بتغيرات كثيرة، سواءً كأفكار، أمنيات، أحلام، اعتقادات، وحتى الثوابت. واجهت أمور كثيرة كانت كفيلة بأن تصقلني وتربيني، منها ما سقطت لأسفل الهاوية ومنها ما علوت حتى لامست السماء، فأدركت فيها أن الحياة … Continue reading ٢٣ سنة، هُنا.

Advertisement

.26 October 2018

في زحام المارين وقف شاب طويلٌ هزيل، تكسوه ملامح اشمئزاز وغضب، أخفى شعره المبعثر بقبعة، وقف في منتصف الطريق حيث الجميع يسير من حوله دون أدنى اهتمام، أراد الصراخ ليجذب الانتباه إليه لكنه عزف عن ذلك، لا يدري لما لم يُتمم المخطط الذي قضى أشهر طويلة يعمله، بالأصل هو لا يعلم ما الغاية من الخطة … Continue reading .26 October 2018

لمَ الحياة؟

مضت فترة منذ آخر مقال نشرته، ولستُ المُلام إنما ظروف الحياة ومشاغلها التي عصفت بنا وجعلتنا بين طياتها، لا نستطيع الحركة ولا نستطيع الهروب.. أو العبور؟ ما الذي يجعل الحياة مهمة أكثر من رغبتنا في الحياة؟ عندما أنظر حولي من مختلف الأعمار أجد الكثير ممن لم يعد يستطعم الحياة، إنما أصبح يسير تجاه المجهول دون … Continue reading لمَ الحياة؟

خطوة الألف فكرة.

لا أرى للضوء لِزام، تركته يهنأ بالحرية في أول النفق ثم سرت.. على امتداد النظر لا أرى أية إشارة لأي ضوءٍ هناك، سرتُ باتزان وكأني تركت كل ما يثقلني بالبداية.. أنا من اعتدت التعثّر بعد كل خطوة أخطوها، كنت أشعر بخفة لا متناهية وكأني ذرة هواء أو ما هو أخفُّ منها، رغم الظلام الدامس، الظلام … Continue reading خطوة الألف فكرة.

الضوء في آخر النفق

محاولاتُ لأن أكون ذلك الضوء في آخر النفق، لأن أكون مثل هذه الشمس الساطعة بين أغصان الشجر، أو نجمة يهتدي بها الناس. يتساءلون ماذا لو كان هذا الضوء حريق؟ وماذا لو كنت احترق؟ ألا يكفي بأني قد أكون شمعة تضيئ ولو نفقًا ضيقًا للنجاة. دائمًا ما أتمسك بفكرة الأمل، أمقت اليأس والظلام وإن كان بداخلي.. … Continue reading الضوء في آخر النفق

الله.

هو الله وحده، هو الله لا شيء قبله ولن يكون شيئًا بعده، فبالله الأمان يكون، وحبًا يغمر القلب المشجون، فتأتي البشائر وتصيب الظنون.. وبالرجاء والدعاء نرجوه أن يكون المستحيل، ونُغمر بخيرٍ لا يزول، في جنة الخلد أو في هذه الدنيا الزائلة سيعطينا خيرًا نرجوه ومكتوب باللوح المحفوظ، ويا لله كم غير الدعاء الأقدار وحقق المراد، … Continue reading الله.

‏Nuvole Bianche

محاكاة للمعزوفة ‏Nuvole Biancheالوضع من حولي هادئ بل شديد الهدوء، السَكينة تملؤني وزخات المطر التي كانت في عقلي فقط بالغالب تزيد من سَكينتي طمأنينة وحبور. الطمأنينة، ليست كالتي اعتادها الناس، لم تكن الطمأنينة مرتبطة بالأمان والراحة والسلام لدي، لا ليست هذه الطمأنينة التي قصدتها، الحُزن الممتلئ بالسكون، اليأس الذي حفّته السكينة، كيف لا وقد بتُّ … Continue reading ‏Nuvole Bianche

قليلٌ من تفاهةِ رحلتي

-١- أتيتُ لألقيّ عليكُم ثرثرتِي .. و أطرحَ عليكُم سُؤالي و أحكي لكُم آخرَ قصصي .. أيضًا المزيد مِن أفكاري لأفرغ ما في جعبتي .. و لأنتهي من لساني أبدأ بأول تفاهات رحلتي .. بدون مقدمات وبلا تفاني -٢- كان في أحد الأزمان , في قديم العصر و الأوان طفلةٌ تعبث بالورق و الألوان و … Continue reading قليلٌ من تفاهةِ رحلتي

“خائفٌ من أن أخاف”

1 ديسمبر 2020 يتردد البيت كاملًا في عقلي اليوم، لا أستطيع أن أُنحيه ولا أن أتنحى عنه، لا زال يغتالني ويتعمق بي ويحفر نفسه بين أضلعي، هذا الخوف المجهول، الخوف من المجهول، الخوف الذي جعلني غير آمن وكأن كل ما حولي يريد أن ينقضّ علي، ربما شعور الخوف هذا قد يكون نعمة عند شعوري بالانفصال … Continue reading “خائفٌ من أن أخاف”

مِنظار الحياة

في الحياة أمورٌ كثيرة لا ينبغي أن نتخطاها، لكننا نفعل ذلك ونتغاضى.. لا شيء يجعلنا نتخطاها سوى التمرد، والتخطي الذي أقصده دائر حول المجتمع، الناس لا غير، ولا أُدخل الدين بما سأذكره. تعلم كما أعلم ما هو التمرد ولا حاجةَ لي لذكر معناه أو تعريفه، لكن ما التمرد في عين كل فئة من الفئات الخمس … Continue reading مِنظار الحياة